مبادرة السادات خضراء | أهم المعلومات حولها

مبادرة السادات خضراء | أهم المعلومات حولها
مبادرة السادات خضراء؛ يدرك الجميع أن البيئة النظيفة الخالية من أي ملوثات مثل الأبخرة والدخان هي أفضل مكان للعيش، ولصعوبة تحقيق هذا الأمر بشكل تام في مدينة صناعية في المقام الأول مثل مدينة السادات والتي تقع في محافظة المنوفية، فكر الكثيرون في حل يساهم في الحفاظ على نظافة هذه المدينة بشكل مستمر.  لذلك أطلقت إحدى…
جدول المحتوي

مبادرة السادات خضراء؛ يدرك الجميع أن البيئة النظيفة الخالية من أي ملوثات مثل الأبخرة والدخان هي أفضل مكان للعيش، ولصعوبة تحقيق هذا الأمر بشكل تام في مدينة صناعية في المقام الأول مثل مدينة السادات والتي تقع في محافظة المنوفية، فكر الكثيرون في حل يساهم في الحفاظ على نظافة هذه المدينة بشكل مستمر. 

لذلك أطلقت إحدى شركات التطوير العقاري في المدينة، مبادرة مجتمعية تحت عنوان “السادات خضراء”، وهي مبادرة تهدف إلى التوعية بأهمية الحفاظ على البيئة، والعمل على حمايتها من التلوث؛ حتى تظل خضراء كما هي، وللحد من التلوث الذي تتعرض له. 

ورغم أن السادات من أفضل المدن الصناعية الموجودة في الشرق الأوسط؛ إلا أنها مميزة ببيئتها النظيفة، وتتميز كذلك بأنها مدينة يُحاط بها منطقة تُسمى “منطقة الحزام الأخضر” والتي تصل مساحتها إلى ما يقرب من 33 ألف فدان. 

وفي هذا المقال من شركة بناء للتطوير العقاري، سنقوم بالحديث عن مبادرة “السادات خضراء” والفكرة الرئيسية لها، وكذلك أهم المعلومات المرتبطة بهذه المبادرة المجتمعية. 

الفكرة الرئيسية لـ مبادرة السادات خضراء

تتمحور الفكرة الرئيسية للمبادرة حول أن تكون السادات أول مدينة خضراء بالكامل؛ من خلال العمل على زيادة عدد الأشجار والمسطحات الخضراء الموجودة بها، وتشجيع المواطنين على زراعة الأشجار أمام المنازل، كما يعد أيضًا من أهم الأفكار الأساسية الخاصة بالمبادرة هي العمل على تنمية روح الترشيد والتدبير داخل جميع الأفراد المقيمين في المدينة.

وقد تم إطلاق هذه المبادرة في المؤتمر الذي عُقد في يوم 15 مارس من عام 2022م، تحت عنوان “الطاقة المتجددة في مدينة السادات”، وقد حرص  فريق المبادرة على اختيار شعار مناسب لها، وهو قول الله تعالى:”ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ”. 

الأهداف التي تم إعلانها لمبادرة السادات خضراء

تزامن مع الإعلان عن فكرة المبادرة للمرة الأولى، الحديث عن أهم أهدافها والتي لا تتوقف أو تقتصر على زراعة الأشجار فقط، بل تشمل أهداف المبادرة ما يأتي أيضًا…

  • محاولة العمل على زراعة ما يصل إلى مليون شجرة، على مدار خمس سنوات متواصلة.
  • من أهم الأهداف الأساسية أيضًا العمل على تنمية روح الترشيد، والحد من استهلاك الطاقة في المنازل.
  • العمل على إعادة تدوير المياه المستخدمة بشكل عام، والمياه الرمادية بشكل خاص، وتوفير أفكار أخرى لاستخدامها مرة ثانية، والتي يأتي على رأسها “ري المسطحات الخضراء”.
  • كما يعد من أهداف المبادرة أيضًا إنشاء العديد من حملات التوعية لكل من طلاب المدارس والجامعات، حول أهمية المبادرة، وأهمية مشاركتهم فيها.

تتصدر قائمة أهداف مبادرة السادات خضراء العمل على زراعة حوالي مليون شجرة في مدينة السادات، فما أهمية زراعة الأشجار وكيف تؤثر على البيئة؟

4 فوائد لزراعة الأشجار بكثرة في مدينة السادات

1- تساعد زراعة الأشجار على الحد من نسبة التلوث الذي ينتج عن المصانع الموجودة في المدينة.

2- تساهم الأشجار بشكل كبير في تحسين المنطقة المحيطة بها، وتحسين حالة المناخ والجو بها؛ من خلال توفير الظل، والحماية من أشعة الشمس الحارة. 

3- كما تفيد زراعة الأشجار أيضًا في الحد من التأثيرات التي تحدث نتيجة للعواصف الترابية والتي تحدث بشكل مستمر خاصة في فصل الخريف وفصل الشتاء. 

4- من أهم الفوائد أيضًا لزراعة الأشجار، هو العمل على المحافظة على البيئة، وزيادة نسبة الأكسجين، وتقليل نسبة ثاني أكسيد الكربون، مما يضمن توفير هواء نقي للجميع.

لكن ما هي الوسائل التي يمكن استخدامها لتنفيذ أهداف مبادرة السادات خضراء؟

أهم الوسائل التي يمكن استخدامها لتنفيذ بعض أهداف مبادرة السادات خضراء

بعد الإعلان عن أهداف مبادرة السادات خضراء، لا بد من وجود وسائل مُعينة لتحقيق هذه الأهداف، وهو الأمر الذي وضحه الفريق القائم على المبادرة، وتشتمل تلك الوسائل على الآتي… 

1- ترشيد استخدام المياه: من أهم أهداف المبادرة الأساسية العمل على تنمية روح الترشيد داخل المواطن، ومن أهم الأمور التي يجب ترشيد استهلاكها هي “المياه”؛ إذ وصلت نسبة استهلاك الفرد لها بشكل يومي وفقًا لبعض الإحصائيات إلى ما يقرب من 300 لتر، وهو الأمر الذي يحمل في طياته عدم الوعي بأهميتها وأهمية وجودها، وبالتالي لا بد من ضرورة ترشيد استخدامها. 

ويمكن ترشيد استخدام المياه من خلال الطرق التالية…

  • العمل على إعادة تدوير المياه الرمادية، وهي المياه الناتجة عن الاستحمام والأحواض، وكذلك الطبخ.
  • محاولة تركيب موفر المياه الذكي في كل منزل؛ إذ أنه يعمل على توفير حوالي 70% من معدل استهلاك المياه اليومي.

2- الحد من استهلاك الطاقة وترشيد استخدامها: وفقًَا لبعض الإحصائيات الرسمية، فإن معدل استهلاك الطاقة في المنازل يصل إلى حوالي 42% من معدل استهلاك الطاقة الكلي، وهو الأمر الذي يحتاج إلى ترشيد، ومعرفة تأثير هذا الأمر السلبي على البيئة. 

ويمكن ترشيد استخدام الطاقة من خلال الطرق التالية…

  • العمل على استخدام الأجهزة الكهربائية التي تعمل بشكل تلقائي على توفير استهلاك الطاقة.
  • محاولة عمل عزل حراري للحوائط؛ إذ يساهم القيام بهذا الأمر في الحد من استهلاك مكيفات الهواء.
  • عزل أسطح المنازل باستخدام المواد المخصصة لذلك؛ من أجل العمل على عزل كل من الرطوبة والحرارة، وبالتالي الحد من استخدام الطاقة.

مبادرة السادات خضراء، هي من أهم المبادرات المجتمعية التي تم إطلاقها في مدينة السادات تحت رعاية شركة عقار جروب، والتي تحاول بكل ما تملكه من جهد في تنفيذ أهدافها؛ لحماية بيئة السادات، وحتى تظل دائمًا مدينة خضراء. 

المصدر: شركة بصمة للتطوير العقاري

مقالات ذات صلة

التعليم الجامعي في مدينة السادات

التعليم الجامعي في مدينة السادات

تعد مدينة السادات التابعة إلى محافظة المنوفية من المدن التي تشتهر بالعديد من الخدمات، وزاد…

جهاز مدينة السادات

جهاز مدينة السادات

يتساءل العديد حول “ما هو جهاز مدينة السادات”، وما هي اختصاصاته، فهو بكل اختصار جهاز…

اشهر مولات مدينة السادات

مولات مدينة السادات

شاع مؤخرًا وبكثرة أن مدينة السادات هي مدينة المولات التجارية؛ نظرًا لزيادة عدد المولات الموجودة…